(1,949) مليون ريال أرباح مصرف الراجحي في الربع الرابع

21 يناير 2016

​​

أعلن الاستاذ عبدالله بن سليمان الراجحي رئيس مجلس ادارة مصرف الراجحي ان المصرف حقق ارباحا في الربع الرابع من العام الماضي 2015 م بلغت 1,949 مليون ريال، مقارنة مع 1,520 مليون ريال للربع الرابع من العام السابق، وبزيادة بلغت 28 %، فيما بلغ صافي دخل العام 2015 م 7,130 مليون.

وأضاف أن النتائج المالية أظهرت ارتفاع حقوق المساهمين الى 47 مليار ريال بنسبة زيادة بلغت 11.3%، وكذلك ارتفاع اجمالي الموجودات إلى 316 مليار بنسبة زيادة بلغت 3%، في حين بلغ إجمالي الاصول التمويلية والاستثمارية للمصرف 250 مليار ريال وبنسبة زيادة بلغت1 %.

وأوضح الراجحي أن أرصدة العملاء ارتفعت لتصل الى 256 مليار ريال بنسبة زيادة بلغت 0.1 %، كما بلغ معدل العائد على الموجودات وحقوق المساهمين 2.29 % و 16.11 % على التوالي، و اصبح ربح السهم خلال الفترة 4.39 ريال.

وقدم رئيس مجلس الادارة الشكر لعملاء المصرف الكرام لولائهم الدائم وثقتهم ولموظفي المصرف على جهودهم الكبيرة في تحقيق هذه النتائج المتميزة.

وواصل مصرف الراجحي خلال العام 2015 م تقديم خدمات عالية المستوى لعملائه من خلال شبكة فروع تغطي جميع أنحاء المملكة وتعد الاكبر في المنطقة حيث تم خلال العام الماضي اضافة 10 فروع، ليصل عدد الفروع الى 538 فرعا، وتم افتتاح سبعة مراكز خدمة ذاتية " صلة"، كما تمت اضافة 260 جهاز صراف آلي ليصبح اجمالي عددها 4,121 جهازا تعد اكبر شبكة صرافات آليه في المملكة، فيما اضيفت 18,200 نقطة بيع ( POS ) ليصبح اجمالي نقاط البيع في المملكة 51,111 نقطة وبنسبة زيادة تبلغ 55.3 % مقارنة بنهاية العام 2014 م وليصبح المصرف في المركز الأول لجهة عدد نقاط البيع في المملكة ، كما تم خلال العام 2015 اضافة 11 مركزا للتحويل ليصل اجمالي مراكز التحويل الى 186 مركزا ، اضافة الى بقية القنوات الإلكترونية على الانترنت والهواتف الذكية، والفرع الآلي الذي كان للمصرف السبق في تدشينه.

ومن الخدمات الجديدة التي قدمها المصرف العام الماضي اتاحة منتج التمويل ليلا ونهارا بعد ان كان متاحا خلال ساعات العمل الرسمية، حيث اتاح المصرف للعملاء تنفيذ عمليات التمويل من خلال فروع " الراجحي صلة" في المراكز التجارية البالغ عددها 13 فرعا ومن خلال 12 صالة متاجرة كبيرة منتشرة في المدن الرئيسية، ويأتي ذلك لتحقيق مزيد من الخدمة الافضل للعملاء وتيسيرا لهم ومراعاة لظروفهم الخاصة والعملية.

المزيد من الأخبار