بزيادة 9% عن العام الماضي، 7,378 مليون ريال صافي أرباح المصرف عام 2011م

17 يناير 2012

أعلن الأستاذ عبد الله بن سليمان الراجحي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمصرف الراجحي أن المصرف حقق أرباحاً صافية لعام 2011م بلغت 7,378 مليون ريال مقابل 6,771 مليون ريال في عام 2010م و بنسبة ارتفاع بلغت 9%. وأوضح الراجحي أن النتائج المالية السنوية للفترة المنتهية في 31/12/2011م مقارنة بالفترة المالية السنوية المنتهية في 31/12/2010م أظهرت أن إجمالي دخل العمليات بلغ 12,502 مليون ريال مقابل 11,661 مليون ريال وبنسبة ارتفاع بلغت 7.2%، في حين بلغ صافي إيرادات التمويل 9,070 مليون ريال، وبلغت إيرادات الخدمات المصرفية 2,298 مليون مقارنة بـ 1,634 مليون ريال في عام 2010م وبنسبة ارتفاع بلغت 41%.

وأفاد العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرف أن المصرف واصل تنمية موارده الاستثمارية والمصرفية على حدٍ سواء حيث بلغ إجمالي دخل العمليات للربع الرابع 3,323 مليون ريال مقابل 2,864 مليون ريال للربع المماثل من العام المالي السابق وبنسبة ارتفاع بلغت 16%، في حين بلغ صافي إيرادات التمويل والاستثمار للربع الرابع 2,294 مليون ريال مقابل 2,219 مليون ريال للربع المماثل من العام المالي السابق وبنسبة ارتفاع بلغت 3.4%، وبلغت إيرادات الخدمات المصرفية 605 مليون ريال للربع الرابع مقارنة بـ 415 مليون ريال للربع المماثل من العام المالي السابق وبنسبة ارتفاع بلغت 46% في حين بلغت الأرباح الصافية للربع الرابع 1,899 مليون ريال في مقابل 1,668 مليون ريال للفترة نفسها من العام الماضي 2010م وبنسبة ارتفاع قدرها 14%.

وأوضح الراجحي أن حقوق المساهمين ارتفعت لتصل إلى 33 مليار ريال في مقابل 30 مليار ريال وبنسبة ارتفاع بلغت 8.3%، وارتفع إجمالي الموجودات إلى 221 مليار ريال في مقابل 185 مليار ريال بنسبة ارتفاع بلغت 20%، في حين بلغت الأصول التمويلية للمصرف 140 مليار ريال وبنسبة ارتفاع بلغت 17%. كما بلغت أرصدة العملاء 173 مليار ريال في مقابل 143 مليار ريال بنسبة ارتفاع 21%. هذا وقد حقق المصرف عائداً على معدل الموجودات بلغ 3.6%، في حين بلغ العائد على معدل حقوق المساهمين 23.4%، وبلغ ربح السهم الواحد 4.92 ريال.

و خلال العام المنصرم و مع استمرار أداء المصرف الفعال في إدارة المخاطر الائتمانية، شهدت نسبة تغطية القروض غير العاملة ارتفاعًا قدره 9.5%، حيث بلغت 149% للعام المالي 2011 مقابل 136% للعام المالي السابق 2010.

وأفاد الراجحي أن المصرف حافظ على تميزه بكفاءة التشغيل، كما حصل المصرف على التصنيف الائتماني –AA من منظمة التصنيف العالمية Capital Intelligence و هو أعلى مقارنة بالعام الماضي، و حافظ على تصنيفه الائتماني الممنوح له من قبل أكبر منظمات التصنيف العالمية، Moody’s، S&P، Fitch (ِِA1، A+، A+) على التوالي.

وأضاف الراجحي ان المصرف ماضٍ بإذن الله في تقديم نتائج مالية متميزة وعوائد مجزية لمساهميه وخدمات عالية المستوى لعملاءه من خلال شبكة فروع تغطي جميع أنحاء المملكة العربية السعودية ودولة ماليزيا ودولة الكويت و مملكة الأردن، حيث يمتلك المصرف 470 فرعًا في السعودية و 23 فرعًا في دولة ماليزيا و فرع واحد في دولة الكويت و فرعين في مملكة الأردن (بإجمالي عدد فروع 496 فرعًا)، بالإضافة لشبكة متطورة من أجهزة الصرف الآلي بلغت 3,034 صراف آلي.

وأكد الراجحي أن المصرف ورغم التحديات التي واجهت القطاع المصرفي والمالي في الفترة الراهنة إلا أنه استطاع أن يحافظ على صدارته كأعلى أرباح بين البنوك السعودية، وهو الأمر الذي ساعد على ثبات المصرف بتوزيع أرباح مجزيه ومستمرة لمساهميه، حيث أوصى مجلس إدارة المصرف في جلسته التي عقدت بتاريخ 17/1/2012م للجمعية العامة العادية اعتماد توزيع مبلغ 3,000 مليون ريال أرباحا على المساهمين عن النصف الثاني من العام المالي 2011م بواقع 2 ريال/سهم بعد خصم الزكاة المستحقة، وبالتالي يكون إجمالي ما وزعه المصرف للمساهمين هو 4,875 مليون ريال خلال العام المالي 2011م بواقع 3.25 ريال/سهم، باعتبار أن المصرف قد قام بتوزيع أرباح عن النصف الأول من العام المالي 2011م بواقع 1.25 ريال لكل سهم. وستكون أحقية الأرباح للمساهمين المقيدين بسجل المصرف نهاية تداول يوم انعقاد الجمعية العامة العادية المزمع عقدها خلال الربع الأول من العام الحالي إن شاء الله.

واختتم العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرف تصريحه بتقديم الشكر نيابة عن جميع أعضاء مجلس الإدارة وإدارة البنك لعملاء المصرف الكرام لولائهم وموظفيه لجهودهم الكبيرة في تحقيق هذه النتائج المتميزة.

المزيد من الأخبار