" التنافسية المسؤولة " تمنح مصرف الراجحي المركز الأول في الأعمال الخيرية الذكية

25 يناير 2010

للمرة الثانية على التوالي حصل مصرف الراجحي من بين 80 شركة سعودية كبرى على المركز الأول في مجال الأعمال الخيرية الذكية ، وتم منحه شهادة التميّز في هذا المجال خلال حفل تكريم الشركات المشاركة في المؤشر السعودي للتنافسية المسؤولة الذي نظمته الهيئة العامة للاستثمار بدعم ورعاية من مؤسسة الملك خالد الخيرية الذي أقيم أول من أمس ضمن فعاليات منتدى التنافسية الدولي .

وتسّلم الشهادة من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الأمناء في مؤسسة الملك خالد الخيرية مدير عام مجموعة الموارد البشرية في المصرف الأستاذ سعود الحوشان.

واعتمد مؤشر التنافسية المسؤولة معيار الأعمال الخيرية الذكية عبر البحث في الكيفية التي تبعها المصرف في تقديم المساهمات الخيرية وإدارتها ، واثر المساهمات في دعم جدول أعمال التنمية الوطنية وفقا لما جاء في شرح معايير الجوائز وشهادات التميز الصادر عنه .

 واستحق مصرف الراجحي هذا المركز المتقدّم لتميّزه في خدمة المجتمع، عبر برامج ذكيّة متنوّعة قدّمها  للمجتمع، وأسهم من خلالها في استدامة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع، ولأنّه قد جعل مسؤوليته تجاه المجتمع في طليعة التزاماته ، وأحد أهدافه الرئيسة، وعليها بنى سياساته وخططه الإستراتيجية.

واعتمد المصرف سياسة تهدف إلى تحقيق المسؤولية الاجتماعية بمفهومها الشامل، وتطوير التميّز في تطبيقاتها المتنوّعة،  تجاه المجتمع ، وعملاء المصرف ، والموظفين وبالتركيز على دعم البرامج النوعية والإبداعية والمطوّرة لحال المستفيد.

ومعلوم أن المصرف قدم العديد من المبادرات والمشاريع في مجال المسؤولية الاجتماعية خلال السنوات الماضية ، وكانت ابرز أعماله خلال العام الماضي  دعم الوقف الصحي في جامعة الملك سعود ، بمبلغ سبعين مليون ريال ، لإنشاء برج طبي لمعالجة الأمراض المستعصية ، دعم مشروع الأمير سلطان للطوارئ والخدمات الإسعافية ، بمبلغ مليوني ريال ، رعاية المشاريع الصغيرة لأحدى عشرة أسرة منتجة ضمن برنامج اليد المباركة في منطقة عسير ، تكريم  (228) طالبة متفوّقة في المرحلة الثانوية على مستوى مناطق المملكة التعليمية ،  المشاركة في الحملة البيئية التوعوية التي أطلقتها أمانة منطقة الرياض تحت شعار (برٌّ بلا نفايات) ، واستهدفت تنظيف مليون متر مربع من مناطق المتنزّهات البرّية ، تنظيم وتمويل دورات تدريبية صيفية لنحو 300 طالب وطالبة في المرحلتين الجامعية والثانوية ، وتنظيم وتمويل التدريب التعاوني لـ 77  متدربًا ، إضافة إلى العديد من المساهمات والمشاركات والرعايات المختلفة .

المزيد من الأخبار