مصرف الراجحي شريك استراتيجي لملتقى الشباب وجائزة" الشاب العصامي " في القصيم

18 مايو 2014

رعى مصرف الراجحي كشريك استراتيجي ملتقى الشباب السابع وجائزة الشاب العصامي الذي اقيم يوم الأربعاء الماضي برعاية الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم رئيس جائزة الشاب العصامي في مركز الملك خالد الحضاري في مدينة بريدة والذي تنظمه الغرفة التجارية الصناعية بالقصيم وتم تكريم المصرف بهذه المناسبة.



وثمن الدكتور فيصل الخميس الأمين العام لغرفة القصيم أمين عام جائزة الشاب العصامي مشاركة المصرف في البرنامج الذي تضمن مجموعة من الفعاليات والأنشطة في عدد من القطاعات .

واستعرض ملتقى الشباب بالتعاون مع كلية الاقتصاد والإدارة بجامعة القصيم تجربة مركز تطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة في جامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية قدمها مدير ومؤسس المركز جاي توماس.

وتأتي مشاركة ورعاية المصرف ضمن مشاريعه في خدمة المجتمع حيث ان هذا الملتقى والجائزة تهتم بفئة الشباب ودعمهم بشتى الصور للانخراط في سوق العمل عبر مشاريعهم الخاصة، وادراكا لأهمية تنمية روح المنافسة بين الشباب المكافح وترسيخ ثقافة العمل الحر بين أوساط المجتمع عامة والشباب بصفة خاصة.

والقى الاستاذ رعد بن عبدالعزيز الجربا رئيس قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مصرف الراجحي كلمة بهذه المناسبة قال فيها ان هذه المنشآت تشكل دعما اساسيا لأي اقتصاد، وما الاهتمام الذي تلقاه من الحكومة، ومن المؤسسات الأهلية، والمصارف الا تأكيدا لهذه الاهمية في خلق الوظائف، وتحقيق الأحلام، واستغلال فرص خطط لها موهوبون، او عصاميون كالذين نحتفي بهم اليوم كنموذج للعمل والانتاج.

وأوضح ان مصرف الراجحي أولى اهتماما بالغا بقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة كإحدى اهم مرتكزات استراتيجيته للعمل والتطوير، وفق رؤية واضحة، وحلول مصرفية متوافقة مع احكام الشريعة الاسلامية ، وخطط عمل انطلقت منذ فترة طويلة، وبدأت مرحلة التنفيذ والتطوير منذ العام 2006 عندما اصبح لهذا القطاع ادارة متخصصة في المصرف نجحت في تحقيق منجزات ملموسة.

ومعلوم أن مصرف الراجحي أطلق مراكز متخصصة لخدمة هذا القطاع تم تدشين اثنين منها في الرياض وسيتم التوسع في بقية المناطق ضمن سياسة المصرف الرامية إلى زيادة نطاق خدماته للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وتقدم هذه المراكز حلول مصرفية متكاملة تتمحور ما بين حلول تمويلية وغير تمويلية جميعها تتوافق مع المعايير العالمية وأحكام الشريعة الإسلامية من أهمها منتجات التمويل التي تشمل البيع لأجل ، المرابحة، المشاركة، العقار، والإيراد ، ومنتجات وخدمات تمويل التجارة التي تشمل التحصيلات المستندية للتصدير والاستيراد، الاعتمادات المستندية للتصدير والاستيراد، خطابات الضمان ، والاعتمادات المستندية بالمشاركة أو بالمرابحة .

كما تشمل خدمات المركز إدارة النقد بما فيها نقل النقد، تحويل الرواتب أو بطاقات الرواتب ،الخدمات الالكترونية "المباشر" للشركات ، توزيع الأرباح ، نقاط البيع ، الحسم المباشر ، رسائل التنبيه ، الشيكات المعرّفة ، وأجهزة التشفير.

المزيد من الأخبار