للمرة الثانية في تاريخه يحصل على جائزتين من "يوروموني"

16 مارس 2013

"الراجحي" أفضل مصرف إسلامي في الشرق الاوسط

وأفضل مصرف في السعودية



حصد مصرف الراجحي جائزتان من مجلة "يوروموني" كأفضل مصرف اسلامي في الشرق الاوسط وأفضل مصرف إسلامي في المملكة العربية السعودية للعام 2012، وذلك خلال حفل توزيع الجوائز السنوي الذي أقامته مجلة "يوروموني" في لندن الشهر الفائت، وتسلم الجائزة نيابة عن المصرف مدير أول الأعمال المصرفية للأفراد في مصرف الراجحي فرع الكويت، حميد السلمان.

وذكرت لجنة الاختيار في تقريرها عن أسباب فوز مصرف الراجحي بالجائزة للمرة الثانية، أنه أكبر مصرف إسلامي في العالم، ويستحق بجدارة أن يكون المصرف الأفضل بناء على نتائجه المالية على صعيد الربحية، حيث واصل تصدر المصارف السعودية، وأشادت اللجنة بالتميز الواضح في نتائجه المالية التي تظهر النمو الدائم والمتوازن في العوائد على الأصول والعائد على حقوق المساهمين، مع تحقيق معدلات نمو مميزة في معظم بنود النتائج المالية .

كما أشارت اللجنة لحسن التخطيط الاستراتيجي للمصرف وتنفيذه لخطط التوسع محلياً ودولياً، ونجاح خططه للوصول إلى المكانة التي بلغها اليوم.

وتعتبر جوائز مجلة "يوروموني" للتميز من الجوائز الرئيسة بالنسبة للبنوك التي تقدم الخدمات المصرفية للمؤسسات والشركات باعتبارها من أكبر وأهم الجوائز في قطاع الخدمات المصرفية. ويتم منح هذه الجوائز إلى المؤسسات والأفراد الذين يظهرون أعلى مستويات التميز والريادة والابتكار في تقديم الخدمات المالية والمصرفية في الأسواق التي يعملون فيها.

يشار إلى أن مصرف الراجحي واصل تحقيق النتائج الإيجابية واستمر في النمو التصاعدي، مؤكداً على متانة أداءه، إذ إن مركزه المالي يقوم على قواعد راسخة مدعومة بكفاية رأس المال ونسب تنظيمية سليمة وإتباع سياسات استثمارية متوازنة، أثمرت في مجملها في تقليص حجم المخاطر، مما نتج عنه حفاظ المصرف على التصنيف الائتماني الممنوح له من قبل أكبر منظمات التصنيف العالمية.

وحول هذا التكريم قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الراجحي الاستاذ سليمان الزبن: "فخورون بالحصول على هذه الجائزة للمرة الثانية في تاريخنا الحافل بالعديد من الإنجازات الكبيرة، إلا أن الحصول على جائزتين من الجوائز التي تقدمها يوروموني في عام واحد يعكس نجاح إستراتيجيتنا المصرفية، والمستوى العالي لأداء موظفينا وسعيهم الدائم نحو تقديم أعلى مستوى خدمات للعملاء، وأن يظهر العملاء تقديرهم لجهودنا عبر حرصهم على تنمية استثماراتهم لدى المصرف والزيادة المضطردة في أعدادهم".

وأكد أن لدى مصرف الراجحي فريق من الخبراء لا يمكن إنكار دورهم الحيوي فيما تحقق من نجاح، حيث يمتلكون رؤية ثاقبة وقدرة تنظيمية هائلة على اختيار وجهات استثمارية آمنة ومدرة للأرباح.

وأشار الزبن إلى أن هذا الفريق موزع على جميع الأفرع، حيث يتمتع مصرف الراجحي، ومقره الرياض بالمملكة العربية السعودية، بمركز مالي قوي ويدير أصولاً تزيد قيمتها عن 221 مليار ريال سعودي (59 مليار دولار أمريكي)، ويبلغ رأس ماله 15 مليار ريال سعودي (4 مليارات دولار)، ويعمل فيه أكثر من 8.400 موظفاً.

ويقع تحت مظلته شبكة واسعة تضم أكثر من 500 فرعاً وأكثر من 3.100 جهاز صراف آلي و25.000 نقطة بيع، و130 مركزاً للحوالات المالية، كما أن لديه أكبر قاعدة عملاء بين المصارف السعودية.

ولمصرف الراجحي فرع في دولة الكويت مضى نحو عامين على افتتاحه، وهو السوق المصرفي الخارجي الثاني للراجحي في المنطقة، كما يقدم المصرف خدماته في ماليزيا عبر 23 فرعاً.

المزيد من الأخبار