امير الرياض يثني على مصرف الراجحي لجهوده في التوظيف والسعودة

28 ابريل 2014

اثنى الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض على مصرف الراجحي لرعايته ومشاركته في فعاليات في يوم الخريج والوظيفة الثامن عشر في معهد الإدارة العامة كراعي رئيسي وحيد وشريك رسمي الذي انطلقت فعالياته مساء اول من أمس الأحد في مركز الأمير سلمان للمؤتمرات بالمركز الرئيس للمعهد في الرياض.

وكرم امير منطقة الرياض مصرف الراجحي حيث تسلم التكريم الاستاذ سليمان بن عبدالعزيز الزبن الرئيس التنفيذي لمصرف الراجحي الذي بدوره ثمّن هذا التكريم الذي يأتي نتيجة التزام المصرف تجاه واجبه الوطني والاجتماعي.

وقال الزبن بهذه المناسبة إن مشاركة المصرف تأتي بهدف استقطاب الطلبة الخريجين من معهد الادارة العامة لدعم الكوادر الوطنية المميزة، واستمرارا لتجربة المصرف مع خريجي المعهد الذين لمسنا فيهم التأهيل الجيد، والقدرات المميزة. كما زار الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض جناح مصرف الراجحي في المعرض المصاحب واطلع على شرح حول خطط وبرامج التوظيف والسعودة، وابدى سموه تقديره لجهود المصرف ومشاركته الفعالة.

وكان الرئيس التنفيذي لمصرف الراجحي الاستاذ سليمان الزبن قد القى كلمة القطاع الخاص في حفل الخريجين والتي أكد فيها أن المملكة تعيش نموا اقتصادياً في جميع القطاعات نتيجة للجهود المباركة الهادفة إلى مواكبة التطورات العالمية وتنويع الاقتصاد وتحسين البيئة الاستثمارية وتوسيع الانفتاح الاقتصادي.

وقال ان تحقيق التقدم يرتكز دوما على هدف تنموي رئيسي ودائم لهذه الحكومة المباركة هو تنمية المورد البشري القادر على تنفيذ الخطط، مشيدا بما تقوم به الدولة في هذا الصدد من إصدار العديد من الأنظمة الجديدة، وإجراء المزيد من الإصلاحات الهيكلية، تنفذه جنبا الى جنب مع تطوير مؤسسات التعليم والتعليم العالي، وتحقيق التوسع الكمي، والجودة النوعية .

وأوضح الزبن في كلمته أن القطاع الخاص ظل شريكا دائما في التنمية، وأن القطاع المصرفي يعتبر القلب النابض لقطاعات الأعمال حيث يعمل تحت مظلة من الشفافية والرقابة بمتابعة من مؤسسة النقد العربي السعودي. واختتم بالقول "ان المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية الجديدة التي تمر بها المملكة، ويمر بها العالم اجمع تلقي مزيداً من التحديات على أجيالنا القادمة، وانني اذ أهنئ الخريجين واشكرهم على جهودهم ، اذكر نفسي واياهم وكل الشباب السعودي بتحمل المسؤولية، والتسلح بالمهارات والخبرات النافعة لكي يتمكنوا من المنافسة في الأسواق المحلية والعالمية".

المزيد من الأخبار