التقرير السنوي 2020

مراجعة محفظة الأعمال

قطاع الأعمال الصغيرة والمتوسطة

لقد حرص مصرف الراجحي ومنذ فترة طويلة، على التأكيد والإقرار بأهمية قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، والمعروفة جيداً في جميع أنحاء العالم لدورها الهام في النمو الاقتصادي العالمي. ولا يختلف قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة النابض بالحياة في المملكة عن هذه المكانة والأهمية، حيث يلعب دوراً محورياً في توفير فرص العمل ودفع النمو الاقتصادي وزيادة التجارة عبر الحدود وتعزيز روح ريادة الأعمال. في عام 2020 ، بلغ إجمالي محفظة أعمال المنشآت الصغيرة والمتوسطة 6.5 مليار ريال سعودي مقارنة بـ 4.4 مليار ريال سعودي في عام 2019 ، مسجلةً نمو بنسبة 49 ٪ على أساس سنوي.

استمرارًا لتقليده المتمثل في تطوير حلول مالية مبتكرة مصممة خصيصًا للعملاء، سعى المصرف إلى دعم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة خلال عام 2020 .

سياق التشغيل

تقديراً للأهمية الاستراتيجية التي يمثلها قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في صحة وحيوية اقتصاد المملكة، أطلقت حكومتنا الرشيدة برامج متعددة لدعم هذا القطاع الهام والاستفادة القصوى من إمكاناته لتحقيق النمو. ومثالٌ على ذلك، تهدف الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة (منشآت)، التي أُنشئت مؤخراً، إلى تعزيز دور المنشآت الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الأخرى التي تقدم مستويات مختلفة من الدعم لتطوير هذا القطاع. يقدم الصندوق السعودي للتنمية الصناعية ( SIDF ) الدعم للمنشآت الصغيرة والمتوسطة في القطاع الصناعي حيث طور مركزاً لموارد الأعمال ومركزاً للتحديث، بالإضافة إلى تقديم التسهيلات والتمويل للمنشآت الصغيرة والمتوسطة. في ذات السياق، أطلقت وزارة المالية برنامج "كفالة"، وهو برنامج ضمان تمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة والذي يُسهل التمويل المصرفي لهذه المنشآت.

وتجدر الإشارة إلى أن غالبية عملاء المصرف ضمن هذا القطاع يُمثلون صناعات مثل الضيافة والترفيه والسفر. وقد تأثرت هذه الشريحة من عملاء المصرف بشدة نتيجةً للجائحة العالمية.

تقديم الدعم

وامتثالًا لتوجيهات البنك المركزي السعودي، تنازل مصرف الراجحي عن جميع رسوم التحويلات والتسوية المبكرة والوساطة لجميع العملاء، بما في ذلك المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وذلك للفترة من أبريل وحتى أكتوبر 2020 .

وخلال عام 2020 ، واستمراراً لتقليده المتمثل في تطوير حلول مالية مبتكرة مصممة خصيصاً للعملاء، فقد حرص مصرف الراجحي على دعم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، في تأكيدٍ عملي على أهميتها وبهدف تعزيز القدرة التنافسية لهذه المنشآت في بيئة العولمة. وقد قام المصرف بتحسين قدرته على العمل عبر خطوط الأعمال وإعادة هيكلة الفرق الداخلية لتلبية المتطلبات المالية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة العاملة في مختلف قطاعات الاقتصاد.

وخلال نفس العام 2020 ، ظل فريقٌ من مديري العلاقات المحترفين بالمصرف موجوداً في المواقع الرئيسية في جميع أنحاء المملكة لمعرفة وفهم المشاكل المالية الأساسية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة وتقديم الحلول المناسبة لها.

خلال عام 2020 ، تم تقديم تطبيق جديد للهاتف الجوال لصالح عملاء المنشآت الصغيرة والمتوسطة، حيث تتضمن ميزات هذا التطبيق فتح حساب رقمي شامل للشركات الفردية. كما تم تحسين بوابة الموقع الالكتروني المخصص لخدمة شريحة العملاء هذه بهدف تقديم مجموعة من الخدمات مثل المدفوعات الرقمية المجمعة.

النظرة المستقبلية

ومع تداعيات الجائحة التي ستؤثر على قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة على المدى القريب والمتوسط، سيركز المصرف طاقاته لدعم هذه المجموعة من العملاء من خلال التواصل معهم والمشاركة في تقديم المنتجات والخدمات التي تدعمهم على أفضل وجه للعودة إلى الأعمال التجارية بأكثر قوة.

في هذا السياق وعلى وجه الخصوص، سيعمل المصرف على تبني نهج مخصص ومتنوع لتمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتحديد القطاعات عالية النمو ومن ثَمّ السعي لتحقيق الريادة في السوق من خلال دعم تلك المنشآت.

كجزء من إستراتيجية "مصرف المستقبل (BOTF)" (راجع الصفحة 41 )، سيركز المصرف على تعميق وجوده في قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة والاستفادة من النمو في هذا القطاع.

Close