التقرير السنوي 2020

كلمة رئيس مجلس الإدارة

 

إن التداعيات الخاصة بالجائحة وسبل مواجهتها أوجبت التعاون والتضامن بين جميع الدول، وتجاوز الاعتبارات الضيقة للمصلحة الذاتية والمنافسة لمواجهة خطر وشيك يهدد الحضارة الإنسانية بكل مقوماتها

في بداية عام 2020 م، وجَدت البشريةُ نفسها في مواجهة جائحةٍ عالمية سريعةُ الإنتشار، عميقةُ الدلالة، شموليةُ التأثير، الذي لم يتوقف عند حدود الاقتصاد والتجارة والسفر، بل تعداها إلى مظاهر الحياة بكُل أشكالها، الأمر الذي أوجب التعاون والتكاتف بين الدول جميعها، مُتجاوزين اعتبارات المصلحة والمنافسة، من أجل مواجهة خطرٍ داهم، يُهدد الحضارة الإنسانية ويتربصُ بالجميع دون استثناء.

ولاشك أن أي نجاحٍ يتحقق وسط هذه الظروف الصعبة، يكتسبُ مذاقاً خاصاً، ورونقاً وقيمةً مُضاعفة. لذلك، نسعدُ جميعاً في مصرف الراجحي، بأن نُقدم لمُساهمينا وعملائنا وشركائنا الكرام، التقرير السنوي لعام 2020 م، والذي يتضمن بالتفصيل، ملامحَ الأداء خلال ذلك العام الاستثنائي، مُعبرين جميعاً في أسرة مصرف الراجحي، عن اعتزازنا بمحطاتٍ مضيئة، تُؤكد أن مملكة الإنسانية ستظل بإذن الله، على الدوام، قوةً للخير والعطاء والسلام.

نَعتز بالدور الرائد لمملكتنا الحبيبة، من خلال رئاستها لمجموعة العشرين، في قيادة الجهود الدولية لمواجهة تداعيات جائحة كورونا وتنشيط الاقتصاد العالمي، مع تقديم الدعم القوي لتكثيف عمليات إنتاج اللقاحات وسرعة توفيرها في جميع أنحاء العالم، بشكلٍ متوازنٍ ودون عوائق من المسافات أو الإمكانات، فلقد تأكد للجميع من خلال هذه الظروف الصعبة، أن الألم واحد، وأن الأمل في تجاوز هذه المرحلة يُمثل الهاجس المشترك وطاقة النور التي نتطلع إليها جميعاً.

نَعتز بما قدمته بلادنا الغالية، بتوجيهات القيادة الرشيدة رعاها الله، من باقةٍ متكاملة لتحفيز الاقتصاد ودعم القطاع الخاص للحفاظ على الوظائف وتعويض الخسائر خلال فترة التوقف، إلى جانب الاجراءات الوقائية والاحترازية، و جهود التوعية والرقابة من كافة الجهات المعنية، في إطار منظومةٍ شاملة، تُوّجت ولله الحمد، بتوفير اللقاح للمواطنين والمقيمين في كل أرجاء المملكة، بهدف الوصول بمشيئة الله، إلى مرحلة التعافي الكامل من الوباء، ومن ثم العودة وبقوةٍ إلى زخَم الحياةِ المُتدفقةِ بالنشاط والانطلاق والإنجاز.

نَعتز بتشرفنا في مصرف الراجحي بالمشاركة في جهود مواجهة الجائحة، من خلال ترسيخ قاعدة التباعد الاجتماعي وتفادي الزحام والاختلاط، وتوفير كل أدوات التعقيم والوقاية، مع المتابعةِ الحازمة للتطبيق الفعلي بأعلى درجات الإلتزام، مع التكيف ومتطلبات هذه المرحلة الاستثنائية، عبر التوسع في منظومة العمل والخدمات عن بُعد، وكذلك المشاركة في جميع مبادرات البنك المركزي السعودي بتخفيف الأعباء وتيسير الإجراءات، التي تضمنت إلغاء جميع رسوم التحويل عبر القنوات الإلكترونية والرقمية لجميع الحوالات المالية المحلية والدولية، وذلك تشجيعاً لعملائنا على قضاء مصالحهم والحصول على خدماتنا عبر الوسائط الإلكترونية، حيث فاق تجاوبهم الكريم في هذا المجال كُل التوقعات.

نَعتز بما تم تحقيقه، بعون الله وتوفيقه، من إنجازاتٍ جديدة خلال عام 2020 م، ساهمت في تأكيد ريادة مصرف الراجحي في عالم الخدمات المصرفية، وذلك رغم كل التحديات، حيث تتمثل هذه النتائج التي نتطرق إليها بشكل موجز، في تحقيق صافي الدخل - بعد الزكاة - بمبلغ ( 10.6 ) مليار ريال مقارنةً مع ( 10.2 ) مليار ريال وبنسبة زيادة ( 4.3 ٪) عن العام السابق. وبالتوازي مع هذه النتائج الإيجابية، ارتفعت حقوق المساهمين بنسبة ( 13.5 ٪) لتصل إلى ( 58.2 ) مليار ريال ، كما ارتفع إجمالي الأصول ليصل إلى (468.8) مليار ريال بنسبة زيادة بلغت ( 22.1 ٪) مقارنةً بالعام السابق.

نَعتز بالتزام المصرف بالمشاركة في تحقيق رؤية المملكة 2030 ، حيث تم زيادة تمكين المرأة وبلغت نسبة السيدات في المصرف 40 ٪ أعلى مقارنة بعام 2015 من أجمالي الموظفين، إضافة الى زيادة دعم قطاع المؤسسات الصغيرة و المتوسطة حيت نمت محفظة التمويل الخاصة بهذا القطاع بنسبة 49.1 ٪ ، كما استمر التوسع في التمويل العقاري لتحقيق هدف زيادة نسبة تملك المواطنين للمساكن لتحقق محفظة التمويل العقاري ارتفاعا بنسبة 90 ٪، إلى غير ذلك من إنجازاتٍ لايتسع لها المجال، والتي يتم استعراضها بالتفصيل في ثنايا هذا التقرير .

نَعتز، وفي سياق التطبيق العملي لرسالتنا الاجتماعية، بتقديم العديد من المبادرات شملت دعم صندوق الوقف الصحي بمبلغ 25 مليون ريال تعزيزاً لجهود القطاع الصحي وتشجيعاً للكوادر الطبية، التي تُقدم في كل يوم، نماذج رائعة في التفاني والعمل المتواصل على مدار الساعة، بالإضافة إلى دعم الصندوق المجتمعي الذي تم إطلاقه بواسطة وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، والذي يهدف إلى تعزيز الجهود الأهلية في مواجهة الجائحة وذلك بمبلغ 15 مليون ريال، إلى جانب دعم مبادرة وطن العطاء، الهادفة إلى رعاية المرضى وكبار السن بمبلغ 9 ملايين ريال. وبحمد الله، فقد ساهمت تلك المبادرات مع كافة المبادرات من المؤسسات والشركات، في تعزيز التكامل بين القطاعين العام والأهلي، وتقديم الصورة المشرقة عن تسابق الجميع لتقديم الخير في وطن الخير.

نعم هي نتائجُ إيجابية تحققت ولله الحمد، رغم كل الصعوبات و التحديات، نتائجُ نسعدُ بها ونعتبرُها خيرَ تقديرٍ وتتويجٍ لجهودٍ متميزة وعملٍ متواصل، وفكرٍ وإبداع من كامل فريق العمل بمصرف الراجحي وعلى كل المستويات، نتائجُ تسبقُها ثقةُ عملائنا، وتعاون شركائنا، ووضوح الرؤية، ومتابعة تطورات الاقتصاد العالمي وما يمر به من تقلباتٍ سريعةٍ ومتلاحقة.

وفي الختام، نتشرف جميعاً في فريق مصرف الراجحي بأن نرفع أسمىٰ آيات الشكر والامتنان والتقدير لقائد مسيرتنا المباركة خادم الحرمين الشريفين وسموّ وليّ عهده الأمين - أيّدهم الله، لما تُحققه بلادُنا الغالية، في ظل قيادتهم الحكيمة، من تقدمٍ ورفعةٍ وازدهار، والشكر موصولٌ لوزارة المالية ووزارة التجارة ووزارة الصحة والبنك المركزي السعودي وهيئة السوق المالية، كما نشكر كافة الجهات الحكومية وأعضاء الأطقم الطبية لجهودهم الكبيرة خلال هذه الظروف الاستثنائية، مع وافر الشكر والتقدير لمساهمينا وعملائنا الكرام وشركائنا الأفاضل، والشكر موصولٌ لأصحاب الفضيلة رئيس وأعضاء الهيئة الشرعية بمصرف الراجحي لنصائحهم وإرشاداتهم القيّمة، كما أشكر زملائي الكرام أعضاء مجلس الإدارة، مُعبراً عن فائق الاعتزاز بثروتنا الحقيقية من كوادرنا البشرية التي تُساهم بالتفاني والإبداع في تحقيق أهدافنا الاستراتيجية، مع دعواتٍ إلى المولى جَلّ في عُلاه، أن يحفظ وطننا المعطاء، وأن يرفع هذا الوباء، عن بلادنا والإنسانية جمعاء، وأن يَغمر قلوبَنا بالإشراق والضياء إنه سبحانه وتعالىٰ، باسطُ الأرضِ ورافعُ السماء.

والله وليّ التوفيق

عبد الله بن سليمان الراجحي

رئيس مجلس الأدارة

102-14 GRI

Close